المشاركات

السؤال الثامن عشر ( مسابقة محبة القرآن الكريم 1438 هجرية )

السؤال الثامن عشر : الابتلاءات لها غايات ونتائج
تتعدد ألوان الابتلاءات من الله تعالي لخلقه من البشر في آياته التي أرسلها للدعوة لتوحيده سبحانه وتعالي،
سواء للمرسلين أو أقوامهم ؛في تلك السورة الكريمة 
فمن ابتلاء للصبر ،أو ابتلاء للشكر ، أو ابتلاء للأجر ،أو ابتلاء للتوجيه والإرشاد ،أو ابتلاء للتأديب ،أو ابتلاءء للتمحيص وابتلاء للتقويم والإصلاح.
وتلخص الآية المطلوبة أن ربك يعطي الابتلاء على قدر كل نفس ولا يكلفها فوق طاقتها ،
وكذلك نطق كتاب الحق القرآن الكريم ؛ أن كل أمة لا يظلمها الله بابتلاء إلا تستحقه ، ليتدبر المؤمنون ما أصاب الأمم من قبلهم فيخشوا ربهم ويؤمنوا بآياته .
اكتب رقم الآية واسم السورة التي أوردتها

السؤال السابع عشر ( مسابقة محبة القرآن الكريم 1438هجرية )

السؤال السابع عشر 
العدل في الأحكام بين الناس صنفان ؛ النوع الأول ذلك الذي يضمن الحق لصاحبه وحسب بالتعويض عما خسره ؛
والنوع الثاني هو العدل الدافع إلي البناء والتعمير وهو العدل الحي الإيجابي في صورته البانية التي يلهمها الله من يشاء
وهو شاهد علي جميع أحكام البشر في حكمهم ؛ والآية تشرح حكم نبيين من أنبياء الله سبحانه وتعالي عليهما وعلي نبينا الصلاة والسلام 
من هذان النبيان ؟ وما رقم الآية المقصودة ؟ وما اسم السورة التي وردت فيها؟

السؤال السادس عشر ( محبة القرآن الكريم 1438 هجرية )

السؤال السادس عشر :أسباب نزول الآيات قد تكون في الصالح أو الطالح لنقتديَ بالصالحين و نبتعد عن الطالحين الرياء وحب الظهور بين الناس بصورة  فيها إشراك لله في العمل الصالح يبطل العمل، ويحرمه من الثواب ، ولذلك كذب من قال : (إِنِّي أُحِبُّ الْجِهَادَ فِي سَبِيلِ اللَّهِ وَأُحِبُّ أَنْ يُرَى مَكَانِي) وقال آخر:( إِنِّي أَتَصَدَّقُ وَأَصِلُ الرَّحِمَ وَلَا أَصْنَعُ ذَلِكَ إِلَّا للَّهِ سُبْحَانَهُ وَتَعَالَى فَيُذْكَرُ ذَلِكَ مِنِّي وَأُحْمَد عَلَيْهِ فَيَسُرُّنِي ذَلِكَ.)وقَالَ رجل آخر:  لرسول الله صلى الله عليه وسلم :(إِنِّي أَعْمَلُ الْعَمَلَ لِلَّهِ فَإِذَا اطُّلِعَ عَلَيْهِ سَرَّنِي) فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ- صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : (إِنَّ اللَّهَ تَعَالَى طَيِّبٌ لَا يَقْبَلُ إِلَّا طَيِّبًا، وَلَا يَقْبَلُ مَا شُورِكَ فِيهِ) وجاءت آخر آية من سورة الكهف تشير إلى من نزلت فيه من هؤلاء الرجال
فيمنْ نزلت آخر آية من سورة الكهف ؟

السؤال الخامس عشر ( محبة القرآن الكريم 1438 هجرية )

السؤال الخامس عشر :
حسن الكلام يبعد عداوة الشيطان بين المؤمنين المؤمنون عباد الله  الرحمن الذي نسبهم إليه حبا لهم ورغبة في نجاتهم ، وهم مأمورون في القرآن الكريم بمكارم الأخلاق، ومن طاب كلامهم فيما بينه وبين إخوانه من المؤمنين ، وحسنت أخلاقه في الرد والحديث امتثالا لأمر الله سبحانه وتعالى، وتصديقا بما جاء به رسوله محمد صلى الله عليه وسلم سَلِمَ  نجا من عداوة الشيطان ووسوسته بالشر الذي يفرق شمل الموحدين لله الطائعين لأوامره ، فقد أبلغ سبحانه وتعالى مؤكدا على صفات الشيطان بوضوح عداوته وخبث نيته للإنسان.
اكتب الآية التي يشير إليها مضمون صيغة السؤال ، واسم السورة التي أوردتها في هذا الجزء

السؤال الرابع عشر ( مسابقة محبة القرآن الكريم 1438 هجرية )

السؤال الرابع عشر :عَنِ ابْنِعَبَّاسٍ في بيان سبب نزول الآية المقصودة في السؤال  قَالَ: كَانَتْ تُصَلِّي خَلْفَ النَّبِيِّ- صَلَّى اللهُعَلَيْهِ وَسَلَّمَ- امْرَأَةٌ حَسْنَاءُ فِي آخِرِ النِّسَاءِ، وَكَانَبَعْضُهُمْ يَتَقَدَّمُ إِلَى الصَّفِّ الْأَوَّلِ لِئَلَّا يَرَاهَا،وَكَانَ بَعْضُهُمْ يَكُونُ فِي الصَّفِّ الْمُؤَخَّرِ فَإِذَا رَكَعَقَالَ هَكَذَا، وَنَظَرَ مِنْ تَحْتِ إِبِطِهِ . وَقَالَالرَّبِيعُ بْنُ أَنَسٍ في سبب نزول الآية المطلوبة : حَرَّضَ رَسُولُ اللَّهِ- صَلَّى اللهُ عَلَيْهِوَسَلَّمَ- عَلَى الصَّفِّ الْأَوَّلِ فِي الصَّلَاةِ، فَازْدَحَمَالنَّاسُ عَلَيْهِ وَكَانَ بَنُو عُذْرَةَ دُورُهُمْ قَاصِيَةٌ عَنِالْمَسْجِدِ، فَقَالُوا: نَبِيعُ دُورَنَا وَنَشْتَرِي دُورًا قَرِيبَةًمِنَ الْمَسْجِدِ، فَأَنْزَلَ اللَّهُ تَعَالَى هَذِهِ الْآيَةَ. اكتب رقم الآية واسم السورة التي أوردتها.

السؤال الثالث عشر ( محبة القرآن الكريم 1438 هجرية )

السؤال الثالث عشر :دعاء الأنبياء والصالحين مستجاب
سَمِعْتُ الزُّبَيْرَ بْنَ الْعَوَّامِ يَقُولُ: قَالَتْ قُرَيْشٌلِلنَّبِيِّ- صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- تَزْعُمُ أَنَّكَ نَبِيٌّيُوحَى إِلَيْكَ، وَأَنَّ سُلَيْمَانَ سخر لَهُ الرِّيحُ وَالْجِبَالُ،وَأَنَّ مُوسَى سُخِّرَ لَهُ الْبَحْرُ، وَأَنَّ عِيسَى كَانَ يُحْيِيالْمَوْتَى فَادْعُ اللَّهَ تَعَالَى أَنْ يُسَيِّرَ عَنَّا هَذِهِالْجِبَالَ وَيُفَجِّرَ لَنَا الْأَرْضَ أَنْهَارًا فَنَتَّخِذَهَامَحَارِثَ فَنَزْرَعَ وَنَأْكُلَ، وَإِلَّا فَادْعُ اللَّهَ أَنْ يُحْيِيَلَنَا مَوْتَانَا فَنُكَلِّمَهُمْ وَيُكَلِّمُونَا، وَإِلَّا فَادْعُاللَّهَ تَعَالَى أَنْ يُصَيِّرَ هَذِهِ الصَّخْرَةَ الَّتِي تَحْتَكَذَهَبًا فَنَنْحِتَ مِنْهَا وَتُغْنِيَنَا عَنْ رِحْلَةِ الشِّتَاءِوَالصَّيْفِ، فَإِنَّكَ تَزْعُمُ أَنَّكَ كَهَيْئَتِهِمْ، فَبَيْنَا نَحْنُحَوْلَهُ إِذْ نَزَلَ عَلَيْهِ الْوَحْيُ، فَلَمَّا سُرِّيَ عَنْهُ قَالَ:«وَالَّذِينَفْسِي بِيَدِهِ لَقَدْ أَعْطَانِي مَا سَأَلْتُمْ وَلَوْ شِئْتُلَكَانَ، وَلَكِنَّهُ خَيَّرَنِي بَيْنَ أَنْ تَدْخُلُوا مِنْ بَابِالر…

السؤال الثاني عشر ( محبة القرآن الكريم 1438هجرية )

السؤال الثاني عشر :
كيف يهلك الله الشعوب ويبيد الأمم؟! 
يقول المسلمون : إنَّ الدين هو الذي كان سبب سيادتهم وسعادتهم لصلاحهم واتباعهم للحق،
وإن الإعراض عنه هو الذي أوقعهم في الشقاء
وأنزل عليهم البلاء، ويحتجون بآيات من الكتاب العزيز، كقوله تعالى
( وَكانَ حَقًا عَليْنا نَصْرُ المُؤمِنِينَ ) آية 47 الروم
(أَنَّ الأَرْضَ يَرِثُهَا عِبَادِيَ الصَّالِحُونَ) آية 105 الأنبياء 
وهذه سنة الله في خلقه فالأمة التي يقع فيها الظلم والفساد ،
ويوجد فيها من يدفعه ويجاهده ناجيةٌ لا يأخذها العذاب ،
 أما التي يظلم فيها الظالمون ويفسد الفاسدون فلا ينهض فيها من يدفع الظلم والفساد أو يستنكره بلسانه وقلبه انسياقا وراء الحكام القاهرين لشعوبهم،أو خوفا من تعذيبهم وسجنهم؛
فإن سنة الله تحق عليها إما بهلاك الاستئصال ،أو بهلاك الانحلال والانهيار والتخلف والاحتلال ،
كما نلحظ في العالم اليوم
اكتب آية من الجزء الثاني عشر تشير إلى ذلك واسم سورتها